آراء

معادن موريتانيا مهمتها دفن المنقبين فقط/ حبيب الله ولد أحمد

أحد, 2021-07-25 20:51

لم يعد هناك داع لإبقاء السلطات على مايسمى( شركة معادن موريتانيا )
ليست هذه المؤسسة سوى وسيلة ابتزاز تلعق جراحات المنقبين ياتون بحثا عن(الزوائد) فتقطع الشركة( زوائدهم)
لم تقم باي شيئ لصالح البلاد والعباد 

الحس الأمني واستنهاض الحاسة السادسة

جمعة, 2021-06-11 16:53

لم تعد ضرورة وجود الحس الأمني مقتصرة على المعنيين بالحفاظ على الأمن فقط (الجيوش وقوات الأمن)، بل صارت مطلبا يجب توفره في الجميع.

رسالة قصيرة إلى معالي وزير الداخلية/ المختار بابتاح

سبت, 2021-06-05 02:19

أكتب إليكم ـ صاحب المعالي ـ حروفا متناثرة، وكلمات متطايرة، فسامحوني إذا خانني التعبير وطاشت سهام كلماتي عن الهدف أكتب إليكم بأنامل مرتجفة فقد عسعس الليل وغارت نجومه وخاصرتني كوابيس ولد عبد القادر (أنام قليلا وأخشى المنام..) وبدأت

من قارعة الطريق .. إلى بطاقة التأمين / محمد عبد الله ولد سيدي

سبت, 2021-05-29 13:25

قبل أشهر من الآن كانوا مجرد أرقام ضمن أربعة ملايين مواطن "تحسبهم أغنياء من التعفف" ؛ تطبق عليهم العزلة والتهميش ولا يسألون "حكومتهم" كسرة خبز ولا شربة ماء ، وكان آخر أحلامهم الحصول على حبة دواء أحرى أن يملكوا بطاقة تأمين صحي تتيح

موريتانيا الإسلامية أولا وقرار رئيس شجاع / سيدي ولد أمجاد

سبت, 2021-05-29 00:59

القرار الفريد من نوعه لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ،  باعتماد وزارة الشؤون الإسلامية كوزارة من  وزارات السيادة  الخمس ، في الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، من خلال مرسوم رئاسي صادر يوم أمس ، يجسد الهوية الح

على السائق أن يحترم نظام المرور / سيدي عيلال

جمعة, 2021-05-21 14:27

كل قول لا يخلده فعل مجرد إنشاء لا يساهم في سد الرمق ولا ازدهار الأمم  وأظن  ان تاريخنا المعاصر ــ وهو اكثر فترات ماضينا حضورا أو استحضارا ــ يعج بالأمثلة الحية الشاهدة على ضآلة مساهمة النخبة الحاكمة و المشرّعة في نتاج أزيد من ربع

عام من الحزن مضى/ المختار بابتاح

جمعة, 2021-04-30 18:23

إليك أماه بعد عام من الحزن ما كنت أتخيل فيه أن أعيش حياة طبيعة بدونك ..

رؤساء حكموا البلد دون ضجيج أو منة على الشعب

اثنين, 2021-04-19 12:40

استطاع الرئيس المؤسس المختار ولد داداه رحمه الله أن ينشأ الدولة الموريتانية من العدم، وفي ظروف قاسية وموارد شحيحة وظرفية دولية غاية في الحساسية.

 

الصفحات

اقرأ أيضا